Twitter > The 18th Project

You can figure out from the title what I want to say. Twitter and the whole  twittermania is influencing the ongoing of this blog, and blogs in general. Since twitter came to existence, people started to move from blogging to tweeting. For one who don’t and won’t jump in with every fed (habba) I did not star tweeting at first. I blogged for a while, but eventually moved to twitter. Tweeting or the act of tweeting is cool, fun, and just better. I’m now proud to say that, Hello, my name is Bo Ali and I’m a proud Twitterholic!

I tweet a lot about: boring history topics, football (soccer), comic books, and much more. Follow me @akaboali

Cheers,

 

See life, our way!

 For the past four years, The 18th Project functioned under the purpose of this slogan “See life our way”. We focused on providing our readers with a good and clear insight to our lives. Whether it’s a thought or a picture, we wanted to share everything that we can share. Now and in this post, I’m going to do exactly that, share my life with you. Not my thoughts, but literally, my life.

In other words, my life in pictures!

Continue reading

twitter .. عالم جديد

لا أتذكر العالم قبل فيسبوك .. فقد كنا نعيش .. نأكل .. ننام .. لكني و بكل بساطة لا أتذكر هذا العالم لأنه و بكل صراحة .. تأثيره كان قوياً .. فـ فيسبوك قدم لنا عالماً أخر .. من خلال هذا العالم تستطيع أن تبحث عن أي شخص و في أغلب الأحيان .. سـ تجد هذا الشخص ( مجرب ) .. و لهذا و مع قدوم هذا العالم الرائع .. أتت العديد من الخدمات المصاحبة له .. و لكن الأمر الوحيد الذي كان يميز هذا الموقع أنه كان وحيداً .. لا منافس له.

لكن هذا الأمر لم يدم طويلاً .. خصوصاً و مع مرور السنوات .. تفجرت العديد من المواقع و الأفكار الجديدة و كانت من ضمنها .. تويتـــــر .. الذي أنا شخصياً مدمنه .. و فكرة تويتر هي أخذ أفضل ما في الفيسبوك و جعل له موقع خاص .. و هو تحديث العالم بـ ما كل تفعله .. !! و بكل بساطة هذه كانت ميزة تويتر ..

الفكرة نجحت و دخل الجميع في هذا العالم .. حتى من كان يعارض هذه الفكرة .. مثلي .. دخل هذا العالم و أصبح من مدمنيه .. فـ في حسابي الخاص .. أتكلم .. أصرح .. أتحلطم .. و في طبعاً .. اتناااجر مع عزيزي بو جاسم. و لهذا و بكل بساطة .. أصبح التويتر جزء من حياتي ..!!

فـ إذا كنتم تريدون أن تعرفوا ماذا أفعل في يومي .. ماذا أقرأ .. و شنو غدااااي باجر .. فـ من هنا سـ تعرفون !

..

تقبلوا تحياتيــــ بو علي