Twitter > The 18th Project

You can figure out from the title what I want to say. Twitter and the whole  twittermania is influencing the ongoing of this blog, and blogs in general. Since twitter came to existence, people started to move from blogging to tweeting. For one who don’t and won’t jump in with every fed (habba) I did not star tweeting at first. I blogged for a while, but eventually moved to twitter. Tweeting or the act of tweeting is cool, fun, and just better. I’m now proud to say that, Hello, my name is Bo Ali and I’m a proud Twitterholic!

I tweet a lot about: boring history topics, football (soccer), comic books, and much more. Follow me @akaboali

Cheers,

 

See life, our way!

 For the past four years, The 18th Project functioned under the purpose of this slogan “See life our way”. We focused on providing our readers with a good and clear insight to our lives. Whether it’s a thought or a picture, we wanted to share everything that we can share. Now and in this post, I’m going to do exactly that, share my life with you. Not my thoughts, but literally, my life.

In other words, my life in pictures!

Continue reading

Coffee, a book, and everything else!

So we had these nine days to relax and have fun, and to be honest with you, that’s exactly what I did! I had time to catch up with my readings and also SLEEP .. So all in all, it was a good vacation!

This picture basically shows exactly that, relaxing, reading, and just having a good time!!

Happy Eid everyone, I hope you had a wonderful break, now let’s hit the books again !!

Bo Ali

A Coffeeholic!!

A Coffeeholic is :
– A coffee-addict.
– Addicted to coffee and/or caffeine.
– Can’t get enough of coffee.
Unfortunately, I’m all of them. I’m addicted to coffee and can’t even function without coffee. This picture basically describes how I feel about coffee. My morning coffee is the most important one because I refuse and will not do anything or even start working until I get my morning vanilla latté from Starbucks!
note: this post was written while the writer drank his vanilla latté!!
Bo Ali

خواطر جامعيــة

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على أشرف الخلق و المرسلين محمد و على آل بيته الطيبين الطاهرين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

..

أنا الأن تقريباً في الجزء الثاني من السنة الثالثة في الجامعة الأمريكية .. و مع هذه السنوات التي قضيتها هنا في الجامعة .. اتت معها العديد من التجارب .. تجارب في بعض الأحيان كانت إيجابية و في بعض الأحيان سلبية تعلمنا الكثير .. فـ التجربة الجامعية تجربة رائعة تستحق منا أن ندفن كل التجارب الأخرى لكي نركز على هذه التجربة الرائعة

موضوعي اليوم .. يعكس بعض هذه التجارب الجامعية التي مررت بها

أسلـــــوب مختلف

من الأمور التي لاحظتها فوراً .. هي الأمور الأساسية التي لم أكن معتاد عليها .. فـ طوال مراحل المدارس الحكومية .. كان النظام ملل و يطغى عليك الشعور المدمر .. فـ كان النظام الدراسي لا يشجع الطالب على الإبداع و لا يجعله مهتماً بما سـ يقدمه المدرس له .. نظام يعتمد على الحفظ بدون إدراج على عوامل أخرى .. و هذا ما لم أشاهده في الجامعة الأمريكية أو بالخصوص النظام الدراسي الأمريكي .. فـ نظامهم يعتمد على جعل الطالب مهتماً بالمادة .. من خلال تغيّـــر الطريقة التقليدية المملة للتدريس .. بالإضافة إلى إدراج العديد من العوامل و المحاور الأخرى التي لم يعتد عليها الطالب الحكومي .. من خلال هذه الأمور .. احببت كل مادة أخذتها .. لكوني لا اختار المادة على سهولتها .. بل اختارها على مدى اهتمامي بهذه المادة

قد يصرح البعض أن المرحلة الجامعية تختلف اينما كانت عن المرحلة الثانوية .. و أنا ليس لدي اي اعتراض على هذا التصريح .. لكني لا اقصد الجو العام و البيئة الجامعية التي نراها في أغلب الجامعات .. مع أن هناك العديد من الأمور الطفولية التي نراها في الجامعات الحكومية .. لكنني اتكلم عن الطريقة الغير تقليدية للتدريس .. و العوامل الأخرى التي تجعلك مهتماً و ملماً بالتجربة الجامعية. مثلاً .. في احدى المواد الأساسية .. كان يجب علينا ان نشاهد فلماً لكي نكتب عنه تقريراً كاملاً .. و يجب علينا كتابة أرائنا المختلفة عن محاور هذا الفلم

لا نرى مثل هذه الأمور في المدارس أو حتى الجامعات الحكومية .. و طبعاً المثال الذي ذكرته هو عبارة عن مثال واحد من بين العديد من الأمثلة التي مررت بها و مازلت امر بها مع كل مادة اختارها

موعد التسليـــــم

وسط الهدوء المسائي العامر .. و مع فنجان القهوة السابع .. و اللمبة الوحيدة .. هدوء ما بعده هدوء .. فقط نسمع صوت الكيبورد .. يطقطق .. و النظرة تنقسم ما بين الكتاب و الكيبورد و الساعة .. هذا حالي عندما يكون لدي تقرير أو موضوع يجب أن اقدمه .. و موعد التسليم النهائي يكون قريب جداً من وقت كتابة التقرير

شعور رائع جداً .. كتابة موضوع بإهتمام و تقدير .. تهتم لكل كلمة تُـكتب .. و تُـقَــــدّر كل ثانية تمر .. لأن كل كلمة سـ يكون تأثيرها على الدرجة مهم .. و كل ثانية تمر سـ تقربك لـ الموعد النهائب للتسليم .. و هذا الشعور رائع جداً .. و في هذه الثواني .. سـ تستعمل كل الذرات العقلية التي لم تستعملها طوال المراحل الحكومية المللة

و هناك أيضاً شعور رائع .. يفوق هذا الشعور .. و هو الشعور النهائي المثمر .. حينما تسلم التقرير للدكتور .. و الإبتسامة .. شااااقة الوجه .. و هنا تشعر براحة بال و سعادة .. راحة بال لأنك انجرت العمل بكل ثقة .. و سعادة لأنك قدمت و استطعت ان تنجز العمل بموعده المعلن .. و بدون اي تأخير .. طبعاً هناك العديد من الطلبة حتى طلبة الجامعات الخاصة .. من يقدمون التقرير بعد اسبوعين من موعد التسليم .. لكنهم قلة قليلة لا تريد النجاح .. فالأغلبية اتت لمثل هذه الجامعات لكي تنجز عملها و تركض وراء طموحاتها .. و من هنا سـ نلاحظ مدى اهتمام الطلبة بـ موعد التسليم .. لأنه موعد يثبت للجميع بأنهم كفئ .. قادرون على إنجاز العمل في الوقت المحدد .. من دون كسل أو عجرفة

و حينما تشعر بالمــــــــــلل

عندما تخرج من منهج متعب .. و تحتاج لفترة راحة .. و الملل دخل قلبك و عقلك .. سـ تجدد اهتمامك من خلال المناسبات و المعارض التي تنضمها الجامعة بشكل اسبوعي .. قد لا يهمك المعرض نفسه .. لكن كون أن الجامعة مهتمة في تغير الجو الدراسي العام .. فـ هذا وحده كافي لكي يجدد عقلك و قلبك من خلال تغير الجو و تغير البيئة الدراسية .. هذه المعارض ما هي الا عوامل ترفيه .. و يا لكثرة هذه العوامل .. معارض رائعة نستطيع من خلالها ان نتنفس و نغير الروتين القاتل

..

تجربتي في الجامعة الأمريكية .. رائعة و مازالت رائعة .. من خلال هذه السنوات القليلة التي عشتها مع الجامعة الأمريكية .. تعلمت العديد من الأمور .. بل و تغيرت طريقتي الدراسية .. و تحولت من الطريقة التقليدية المملة إلى الطريقة الغير تقليدية التي تـُـفَـعّـــل كل الخلايا العقلية .. و من خلال هذا التحول استطعت ان انجز ما أتيت من اجله .. و مازالت تجربتي مستمرة .. أتمنى من الله عز و جل .. ان ينعم علي بالتجارب الجامعية المفيدة

..

تقبلوا تحياتيــــ

بو علي

[London] What a Wonderful day!

In a sunny London evening, everything was just perfect. PURE happiness! I was going to see one of London’s famous landmarks, Big Ben and on my way, this picture was created. That day became one of the best days in my life and throughout this picture, I will always remember that day and how happy I was.

And Although I don’t usually enjoy going to these places, on that particular day, all I wanted to do is to stand there and enjoy the view! What I wonderful day!

[Aka.Bo Ali] My life in pictures – مدونة تصويرية جديدة

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على أشرف الخلق و المرسلين محمد و على آل بيته الطيبين الطاهرين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

Aka . Bo Ali – My life in pictures

منذ أول كامرة اهداها لي أبي .. إلى أن وصلت لمرحلة تصويري لكل شي عن طريق الإيفون .. و شغف التصوير يجري في دمي .. لا أستطيع التحكم به خصوصاً و أن أبي محترف التصوير منذ القدم. و لهذا فـ أنني قررت أن أنشأ مدونة إضافية .. متخصصة بالتصوير و هدفها طبعاً .. سرد بعض الصور التي تتعلق بحياتي .. و تقديم شرح بسيط عن هذه الصور

أتمنى أن تعجبكم هذه المدونة الإضافية .. لكننا لن نتوقف عن الكتابة في هذه المدونة ( الأساسية ) .. فـ ترقبوا تجديد هذه المدونة بالإضافة إلى المدونة التصويرية الإضافية

المدونة التصويرية سـ تكون إنجليزية بحتة

..

تقبلوا تحياتيــــ

بو علي

خطوة سـ تغيّـر مستقبلي

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على أشرف الخلق و المرسلين محمد و على آل بيته الطيبين الطاهرين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يمر الإنسان في حياته بلحظات تقرر مصير مستقبله بل و قد تغير جوانب عديدة من شخصيته. و من خلال هذه اللحظات يستطيع الإنسان أن يرى مستقبله أو بالأحرى يشارك في رسم مستقبله. فـ هذه اللحظات مهمة جداً لأنها و بكل بساطة عبارة عن مجموعة من القرارات التي سـ يكون لديها عواقب إيجابية أو سلبية و عند النظر في هذه القرارات يجب عليك أن تفكر ملياً في نتيجة هذه القرارات.. عن طريق البحث الكامل الشامل في احتمالات هذه النتائج. لأنها كما قلت .. عبارة عن قرارات مهمة تؤثر بشكل كبير على مستقبلك و على شخصيتك

واجهت في الآونة الأخيرة .. مثل هذه اللحظات .. لحظة و بكل تأكيد سـ تغير حياتي و بالأحرى غيرت حياتي

دخلت الجامعة الأمريكية بعد انتهائي من المعهد التجاري و في ورقة التسجيل و عند خانة اختيار التخصص وضعت التخصصات التي أريدها كالتالي

التمويل .. التسويق .. الإعلان .. المحاسبة .. إنجليزي

كما نرى من خلال ترتيب التخصصات .. أنني وضعت التمويل في بداية اهتماماتي و الإنجليزي في مؤخرتها مع العلم أني مولع بالإنجليزي و بالأدب الإنجليزي .. لكني وضعت تخصص تجاري بحت لأنه و بكل بساطة تخصص مرغوب و بالأحرى و كما قالها القائل .. الشعب عاااوز كداا

و فعلاً هذا المثل المصري ينطبق على اختياري لهذا التخصص .. فـ هو تخصص مرغوب فقط لأن الجميع يريده .. لكني في الحقيقة لم أكن أريد هذا التخصص لكني كنت خائف من غموض مستقبلي إذا اخترت تخصص أخر و كأن التخصصات الأخرى مدمرة

و من الطبيعي .. اختارت لي الجامعة هذا التخصص .. التمويل .. ليكون تخصصي الدائم. و لكن و مع أول فصل دراسي .. واجهت مدرس غريب!! مدرس لا يكترث بالطريقة التقليدية للتدريس و هذا النوع المفضل لدي. و هو النوع التدريسي الغير تقليدي الذي يشدك نحوه و يتحداك بكل جوانبه

هذا المدرس غير تخصصه مليون مرة بالإضافة إلى أنه لديه أكثر من تخصص .. و عند سؤالي عن سبب كل هذا .. جاوبني بـ جواب بسيط و هو أنني ركضت وراء ما أريد وليس ما يريده الأخرون

كان هذا الدافع الأول لي لـ تغير تخصصي و لكن الخوف كان مازال يرعب قلبي .. خصوصاً و أن الجميع في حياتي وضعوا تخصصي و كأنه أفضل تخصص في العالم و بقية التخصصات على أنها تخصصات ثانوية لا قيمة لها. طبعاً هذا ليس صحيح لكنه .. هبة المجتمع

مع قدوم الفصل الثاني لي في الجامعة .. أيضاً واجهت مدرس غريب .. لكنه يختلف عن الأول .. بأنه مدرس محترف من الدرجة الأولى .. لأنه و بكل بساطة يعطيك على قدر عملك و أيضاً أنا أعشق هذا النوع من التدريس لأنني أكره من يعطيني درجة لا استحقها لأنها سـ تأثر سلباً على مستقبلي. هذا المدرس الذي أحترمه كثيراً و هو كان السبب وراء تحويلي لتخصص اللغة الإنجليزية. الدكتور رزوان أحمد .. يعطيك الــــف عافية على كل ما قدمته لنا. طريقته في التدريس كانت رائعة خصوصاً و أنه كان يشجعني دائماً على الكتابة و لاحظ العديد من مقالاتي في جريدة الجامعة و في النهاية أعطاني ما استحق و كانت هذه عبارة عن دفعة معنوية كبيرة لي

طبعاً للواقعية دور كبير في تفكيري خصوصاً و أنني كنت أريد تخصص ذات راتب عالي و لهذا فـ قرار تغير التخصص واجه سداً منيعاً .. و هو الراتب

و لهذا فـ إن الوقت قد حان لـ البحث عن هذا التخصص الجديد و هو تخصص اللغة الإنجليزية و الأدب الإنجليزي. بحثت في كل جوانب هذا التخصص .. بحثت عن الرواتب التي تعطى لخريجي هذا التخصص
و المجالات المتوفرة و مناطق العمل الخاصة بهذا التخصص. بمعنى أخر .. قدمت و بحثت في كل جوانب هذا التخصص لكي يطمئن قلبي على مستقبلي

و في نهاية الأمر .. أحب أن أقدم لكم نفسي

أنا بو علي .. و تخصصي هو اللغة الإنجليزية و الأدب الإنجليزي .. بكل فخر

و هذه نصيحة للجميع .. اركضوا وراء ما تريدون لكن مع الواقعية المدروسة و ليس كلام الناس الغير مفيد

..

تقبلوا تحياتيــــ بو علي

ماذا سـ تشتري بالـ 1000دك ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على أشرف الخلق و المرسلين محمد و على آل بيته الطيبين الطاهرين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بعد سماعنا للخبر المفرح .. بصدور قرار المنحة الأميرية الكريمة .. الصراحة سألت نفسي .. لدي الأن ألــــف دينار كويتي .. ماذا سـ أفعل بهم ؟ و أعتقد أن هذا السؤال بادر الجميع .. خصوصاً و أني و بكل صراحة .. لم يكن لي جواب فوري

لكن بعد التمعن و النظر في باطن الأمور .. كانت نتيجة هذا التمعن العميق هو هذه اللستة البسيطة .. و من خلال هذه اللستة سـ يكون لدي خطة واضحة. مع العلم أن هناك العديد من الأشخاص سـ يصرفون هذه المنحة الأميرية على أمور ضرورية أو واقعية .. و من هنا نسأل الله عز وجل أن يفرج كرب هؤلاء و يرزقهم بشتى أنواع النعم بحق محمد و اله الطيبين الطاهرين

نعود للـ لستة الطيبة

كانت البداية .. كروية بحتة .. حيث فكرت في شراء حذاء كروي جديد .. لكن مع الأسف لم يكن هناك أي حذاء كروي جديد .. أو بالأحرى ليس هناك ما يشد إنتباهي .. و لهذا فـ لن أشتري حذاء كروي جديد .. خصوصاً و أنني شريت حذاء كروي في أخر زيارة لي لـ لندن

بعدها إنتقلت للجانب التكنلوجي .. و من الطبيعي أن أجد شي أشتريه خصوصاً و أني في الوقت الحالي أحتاج لـ حاسب ألي كبير للمكتب .. لأنه و بكل صراحة أحتاج مثل هذه الحواسب للدوام .. فـ إن شاء الله هذا الحاسب سـ يكون أول منتج أشتريه

لا أحتاج و لن أشتري هاتف جديد .. لأنني راضي كل الرضى بـ الأيفون الجديد الرائع .. و لهذا القرار تأثير محزن خصوصاً و أني اهوى الهواتف .. لكن بكل بساطة ليس هناك أي هاتف شد إنتباهي أو يهويني الأن و من هنا ننتهي من الجانب التكنلوجي من الـ ألـــــف دينار

الغريب في الأمر .. هو أنني لن أشتري أي كوميكز لأنه و بكل بساطة ليس هناك أي شي جديد أشتريه .. فـ بعد رحلة لندن في العيد الماضي .. أستطيع القول أني اشتريت جميع الكتب التي كنت أريدها و جميع الكتب الموجودة الخاصة بـ باتمان و مع الأسف ليس هناك أي شيء جديد

بعد الكوميكز .. توقف مخي لـ لحظة .. لـ فكرة غريبة .. و هي أن اللستة إنتهت هنا

فقط سـ أشتري حاسب ألي من الـ ألــــف ؟ هل فعلاً سـ أفعل ذلك

و بعد التفكير العميق و الشديد و المتعجرف .. أستطيع القول أنني فعلاً لن أشتري إلا حاسب ألي واحد قيمته 200 دينار كويتي فقط. و لهذا فـ أن بقية الـ ألـــف لن يكون لها مقصد. و الأن و بعد هذه الحقيقة المؤلمة سـ أنهي موضوعي اليوم

الــــف دينار لن أصرف منها إلا 200 دينار .. فـ هل لديكم أي اقتراحات

..

تحياتيـــــ

بو علي – 2010

ذكريات قرقـيـعـانيـــة


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على أشرف الخلق و المرسلين محمد و على آل بيته الطيبين الطاهرين ، السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مع إقترابنا لـ القرقيعااان الرمضاني .. كان لابد منا أن نشاركم هذه الفرحة ..

فـ القرقيعان ليس فقط عادة تعودنا عليها بل هي مناسبة طاهرة .. فـ القرقيعان .. أتى من كلمة قرة عين الرسول ..

قرة عين حبيبنا و رسولنا محمد صلى الله عليه و على آل بيته الطيبين الطاهرين بمناسبة ولادة الإمام الحسن عليه أفضل الصلاة و السلام ..

و لهذا فـ المناسبة تطورت و قد واكبت الأجيال على الإحتفال بها .. حتى وصلنا إلى جيلنا الجديد .. و الطريقة التقليدية التي نحتفل بها الأن ..

لكل منا ذكريات القرقيعانية .. فـ منا من حمل أكياس النصر .. و منا من بكى بـ أكياسه الفاااضية .. لكنها تبقى أوقات لا تنسى ..

فـ نحن نتذكر .. عندما كنا صغاراً .. كيف كنا .. نلف .. شوارع فريجنا .. بحثاً عن .. الحلاو .. و كيف كانت الفرحة تغمرناا عندما يأتي صاحب المنزل بـ جدر .. الحلاو .. و يغمرنا بـ أسمى و أفضل الحلاو ..

كان ما يهمنا في ذلك الوقت .. هو ملئ الأكياس بالحلاو .. و كانت سعادتنا طاهرة .. غالية .. عندما نرى الحلاو .. طبعاً لم تكن هذه العملية سهلة .. خصوصاً و أنه كان يجب علينا أن نغني و ننشد بـ إنشودة القرقيعان ..

و إذا لم نفعل ذلك .. فـ لن نحصل على الحلاو .. و لذلك .. فـ أننا كنا ننشد و بكل سعادة و حماس .. بـ هذه الإنشودة الجميلة ..

ذكريات لا تنسى .. يفكر فيها كل شاب أو حتى شايب .. يتذكر فيها طفولته .. خصوصاً و أن الطفولة هي أفضل فترات حياتك .. لكننا لا ندرك هذه الحقيقة إلا عند الكبر .. فـ الطفولة بـ بكل لحظاتها السعيدة .. تترجم في القرقيعان .. حيث كنا نلعب و نلهو .. و بالنا متعمق فقط بـ الحلاو .. لم نفكر في مستقبلنا .. أو دراستنا .. أو نفكر في الأمور السياسية السخيفة .. أو حتى في المسئوليات التي سـ تثقل ظهرنا في المستقبل .. بل كان كل تفكيرنا .. في كمية الحلاو الذي .. يمعنااااه ..

و بالرغم من التغيرات التي حصلت على العملية القرقيعانية .. لكنها تبقى وفية لـ مطبقيها .. فـ بالرغم من أننا لم نعد نتسكع الشوارع بحثاً عن القرقيعان .. أو على الأقل ليس بالطريقة القديمة .. لكن الحماسة الطفولية مازالت موجودة .. و القرقيعان مازال موجود ..

و مع دخولي لـ أبواب الثلاثة و عشرون سنة .. ما زلت أفرح بـ قدوم القرقيعان .. لأنه يذكرني بـ أوقات ممتعة .. بـ أوقات أتمنى أن ترجع ..

و إن شاء الله .. سـ أذهب مع ولدي .. بإذن الله .. نجوب الشوارع بحثاً عن الحلاو القرقيعاني ..

نتمنى لكم قرقيعان سعيد .. يملئه الحلاو و السعادة ..

..

مصدر الصورة

..

تقبلوا تحياتيـــــ

القرقيعاني السابق ..

Mad Reds

Business, Pleasure, and Pure Happiness


It has to be a business trip! How can a tourist buy: four football boots, 9 kits, 5 jerseys, 12 books, 10 comics, and 15 Shoot magazines?

When I’m in London, I always think of myself as a businessman/tourist. But of course I’m neither a normal businessman nor a normal tourist. It’s not a disease of course! The one and only reason for visiting London every summer is to buy things IN LONDON! I’m not a shopaholic, because I don’t buy anything and I sure don’t want everything. I want specific things that I can’t buy them or can’t find them here in Kuwait. The whole goal of going there is to have fun, but at the same time, I want to buy the things that I want. Before even planning the whole trip, I begin my wonderful journey of planning my spending sheet. Believe me, it’s the best part of my trip. Planning what I’m gonna buy is more important than planning which hotel should I stay in or how much will the ticket cost. You can sum up my happiness in that piece of paper.

In my spending sheet, you will see specifically what I’m going to buy and when I’m going to buy them. Food and transportation are unwanted costs that I have to consider. You will see the exact date for every bought item. By doing so, you will know where I’m in that particular date. The spending sheet is mainly: football boots, kits, jerseys, comics, and books. I know I can get these items on the internet or even in Kuwait, but I do not only want to buy these things, my goal is to have fun while buying them. AND I DO. I can go elsewhere, but I always go to London! Their stores are amazing and the way that they design their stores is just mind blowing (the sport stores only). That’s what I call sport shopping in London.

The main goal or idea of a sport shopping trip is to focus your spending sheet on sport items only. Although I buy books and graphic novels, but my main goal is to buy boots and jerseys.

As you can see, if I’m only there for their sport stores and I’m only going to these stores, I don’t have time for anything else. Actually, I don’t want to go anyplace else. I hate parks and I do not enjoy the beauty of GREEN sights (nature in here glory). Museums are all the same and theme parks are lame. I don’t want to do anything or to go anywhere unless it’s a sport store. My pleasure is in these stores. I will give you the best example that will explain what I’m talking about.

Nike Town, England’s one and only Nike store, is the best sport store in the world. I know I didn’t visit any other store and I don’t have to, because London’s store is just amazing. If you even get the chance to visit London, Nike Town is a MUST-VISIT place. You don’t have to be a football fan or even a sport fan to enjoy your visit there. As soon as I put my bags, I run towards my favorite store. I’m not only talking about their products, but the way the store is designed. What makes the store amazing and breath-taking is the building itself. It’s basically a football factory. In the store, you will see how the ground is all fake grass, to give you the feeling that you are in an actual football ground. Also, the football boots showcase is just amazing. You can’t resist the need to at least try one of the boots there. I think that the way they present their products is a main element in their ongoing success. Nike Town in only one example for how just visiting the store can make your day and make you happy. You don’t have to buy anything to have fun there. Just visiting the store can be fun. That’s how I feel when I’m there. I don’t buy things because I have to; I buy things for the whole experience. It’s always fun to do so.

As I said, my pleasure is in the whole experience. I don’t have to visit old or even new museums to have fun. My fun begins when I’m in actually there in the store. Why go elsewhere when I’m happy visiting London. EVERY summer .. EVERY year. London is a fun place to visit and its sure is an amazing place if you’re a football fan. London, my town .. my place.

Enhshalah I will visit London this summer and as usual, I will write a full review and post about how London is a wonderful place.
Mad Reds – 2010

Between two Hobbies!!

Back in 1999, when I first started using the computer and the internet, I was doing two main things. I first started writing in forums and message boards. All I did in write sport-related topics and reply on others topics. I never thought of expanding my writing to an actual blog. Because at that time, blogs where not that popular. With writing, came the need to design! I used to sit there and just try to figure out what to do! Adobe Photoshop was the perfect program to do so. My aim was to mix writing with designing in a creative way. For example, I didn’t want to only write a post or a topic in a plane and boring environment. I couldn’t do that in a forum. So the obvious choice was to build and design my own website.

It’s not easy to build a website. In order to build one, you need to learn how to design. Whether it’s on Photoshop or other designing programs, you have to learn at least one of them. Then, you have to build your actual website from scratch! Every little detail. It’s not easy to do, but after 11 years of experience it becomes a daily job for me. And because I liked to write and design, the best venue to do these two things is opining a blog! That’s what I did and I enjoyed writing every post. As you can see I change the design of the blog every now and then.

So, these two things are my main hobbies in life. Of course playing soccer is also my hobby, but I can’t be a soccer player especially in Kuwait! And if these two hobbies had a huge impact on my life, WHY I’m a Finance-major student!? Why not Graphic design?! Why nor Journalism?!

The simple answer is MONEY! Those two jobs are considered as “lower-wage” jobs and they can’t compete with the high wages that are given in any Finance-related jobs. Don’t get me wrong, I love Finance. I love business in general. But I always thought that my college major will be a one I liked the most. Unfortunately, that wasn’t the cause for me!

Now, I can’t change the past and I don’t want to. So, my only solution is to minor in one of these two majors and if you ask me which one I prefer, I will pick Journalism!! Because I can design a blog or a website anytime and without actually having a degree in it, but I think that I need to study how to become a professional writer. So, let’s hope I can minor in it!

Mad Reds – 2010

Having Fun with Education!

First of all I want to apologize for not posting or writing any new topics. The reason is that I have a lot of things to do and I don’t have time to finish them all. I’ve been busy for a while now, but I promise that I will try to post at least once a week.
Note: not a good idea to take two economic classes in one course…!!

I never imagined my life to be the way it has been until now .. I never thought that I will love education or even love writing essays, but after joining AUK I fell in love with the whole system. The American system .. or the American way of teaching. They have a way that makes you focus all the time and never bored. They make learning fun and believe me when I say that I NEVER had fun studying! But when I first started here I was still in the IEP (Intensive English Program) I had fun all the time and I don’t mean having the bad kind of fun .. like not caring and not attending classes. I had fun in class .. I enjoyed my time inside class and did everything on time and got a solid “A” in that class. And now, I’m an undergraduate student and I’m always busy, the good kind of busy. The kind every workaholic wants. Even when I’m at home .. I miss college. I never thought that I will feel this way about studying. Spending time in the library was a ridicules idea, but now, I’m always there. Even if I didn’t have anything to do, I love setting there .. read a book or write a post maybe. This feeling can’t be felt if the university that you are in doesn’t have a cool library, THANK GOD that AUK has the coolest library.

Now, this wasn’t always the cause for me. I didn’t want to continue. At my first week in AUK, I felt that I wasn’t good enough and not in the mood to study! I just could not wait for the IEP course to finish so that I can withdraw from AUK. But after the horrible first week, I felt that It wasn’t that bad and I actually can make it. So, I decided to continue and thank God I did. Because seeing what I can do and how I can do it, made the idea of quitting very stupid.

I asked myself, why did I want to quit?! Education is the most important thing in your life. I know I didn’t realize that early on, BUT now I do! Education is the first step of success. I didn’t know what I wanted from life, but now I know that I want to finish what I started and I know that I love studying. Even when I have a lot to do, I’m enjoying every minute of it.

One of the best things that I didn’t know that I liked was public speaking. I love doing presentations. Sometimes I get nerves, but believe me .. I LOVE feeling this way .. I love challenging myself!
I don’t know what will happen in the future and I don’t want to know, but for now all that I want to know is that I’m living the most important years of my life. I have to enjoy my life and even if I have to study or write an essay, that won’t affect anything. You will not get bored or exhausted when you have fun studying. Thank God that I did.

I’m a proud AUK student now and I thank God for this opportunity. Working hard and doing your work is the fun I need now! I even wrote this article in the library.

Mad Reds –  2010

لن أكــون غريبــــاً بعــد الأن

بسم الله الرحمن الرحيم

..

اللهم صلِ على محمد و على آل بيته الطيبين الطاهرين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

..

شعور قريب جداً .. أن تشعر بالغربة و أنت في بيتك ..

تشعر و كأن العالم لا يعرفك و أنت لا تعرف العالم أجمع ..

تشعر بالغربة القاتلة .. و هذا الشعور يرتبط بك و بالجميع ..

فـ أنت لا تعرف أي شيء عن العالم .. و العالم لا يعرف أي شيء عنــــــك ..

غربتي .. في بيتي ..

شخصياً .. و بعد تقريباً 3 سنوات من التدوين .. أشعر بالغربة في المدونة ..

و كأنني غريب لا يعرفني أحد ..

غريب في بيتي .. التي هي عبارة عن نافذة لكي يرى الجميع جوانب حياتنا المختلفة ..

و من خلال هذا الموضوع .. أحببت شخصياً أن أوسع هذه النافذة ..

لكي يتعرف قرائنا على حياتنا بشكل أوسع و أكبر ..

أنا ( و العياذ بالله من كلمة أنا .. التي أكره أن أقولها لكن الموضوع يتحتم علي كتابتها بكثرة .. ليس بداعي الغرور لكن بسبب حاجة الموضوع لهذه الكلمة .. ) ..

حالياً طالب في الجامعة الأمريكية .. لكني لا أوصف بـ طالب الجامعة أبداً .. لأن الجامعة ما هي إلا محطة بسيطة .. سـ أفتح من خلالها أبواب عدة في حياتي ..

التعليم بشكل عام مفتاح ( لا أكثـــــر ) .. لا يحدد شخصيتي .. ولا يحدد قيمتي ..

فـ الشهادة ما هي إلا دراسة .. و ليست خبرة ..

الخبرة عبارة عن عوامل عدة ( منها التعليم طبعاً ) .. لكنها ليست وحدها توصف بالتعليم ..

بمعنى أخر .. لا يوصف الإنسان بشهادته .. و لا يقيّـــم الإنسان بشهادته ..

و الأمثلة عديدة على مدار التاريخ ..

و لهذا لا أصف نفسي بـ الطالــــب ..

كلامي هذا لا أقصد به تقليل قدر التعليم .. فـ لولا التعليم لما كتبت هذا الموضوع ..

لكنني لا أريد أن أوصف بـ الطالب .. لأن حياتي لا تتوقف على الدراسة فقط ..

بل حياتي .. وحدي أوصفها .. وحدي أقيمها ..

أحمد ربي عز و جل .. على حياتي .. التي أشكر الله عز و جل على النعم التي قدمها لي ..

فـ حياتي مفعمة بالمغامرات و باللحظات السعيدة ..

نعم لدي العديد من اللحظات التعيسة الكبيسة ..

لكن !!

كل لحظة تعيسة .. ما هي إلا عامل مساعد للوصول إلى اللحظة السعيدة .. !!

و لهذا .. أشكر الله على الزين و الشيـــن .. لأنني أصبحت أقوى و أفضل بهم ..

و من هنا .. ندرك .. أن وصفي لن يكون بالطالب ..

يجب علينا البحث عن وصف أخر ..

لنرى الوصف الإسلامي .. هل أنا مسلم .. هل أنا مؤمن .. هل أنا إسلامي ..

بـ اختصار .. و بدون دوران ..

نعم و ألـــــــف نعم ..

فـ أن كنت تريد أن توصفي بالمدون الإسلامي .. بالشخص الإسلامي ..

فـقد أصبت الوصف ..

فـبالرغم من عدم تخصصي في المواضيع الإسلامية .. لكنني على علم تام بها ..

و لهذا أفضل المواضيع الإسلامية كثيراً .. لـ احتوائها على الكمية الهائلة من القيم و العادات و العبر ..

غنية بـ طرحها .. مفيدة للقلب و العقل ..

و عندما تجد شيئاَ يفيد قلبك و عقلك في نفس الوقت .. أعتقد أن هذا الأمر سـ يثري حياتك بشكل عظيم ..

و لهذا أعشق المواضيع الإسلامية الإيجابية طبعاً .. لأني أثق تماماً في الإيجابي ..

ولا أثق في السلبي ( الطائفي ) لأنه في البداية .. لا يرتبط بالإسلام الصافي الحقيقي .. بل الإسلام حارب الطائفية .. حارب من ينشر الفتنة .. فـ كلنا مسلميـــن ..

كلنا أخوة يجب أن ننشر الديــــن .. و لهذا .. أحاول جاهداً في المواضيع الإسلامية .. أن أبتعد عن الطائفية ..

و من هنا .. ندرك أن وصفي بالمدون الإسلامي .. وصف ناجح ..

..

الحياة كلها تجارب .. ليس هناك تجربة فاشلة .. لأن التجربة الفاشلة .. ما هي إلا تجربة ناجحة ..

قد لا تكون ناجحة في الأمر الذي كنت تريد أن تصل إليه ..

لكنها ناجحة في حياتك .. و سـ تقلل من احتمال وقوعك في نفس الخطأ في المرة القادمة ..

و لهذا .. كل خطأ وقعت به .. أعتبره بنفس قيمة النجاح ..

أهلي .. قبلة على رأس أمي .. التي كانت بمثابة البيت الأمن .. التي تقدم لي كل ما أحتاجه من عواطف و أمور نفسية .. جعلتني هذا الإنسان الذي أنا عليه الآن ..

قبلة على رأس أبي الشجاع الموالي .. الذي جعلني أتجه نحو الله ..

الذي من بعد الله عز و جل .. كان سبب هدايتي .. لأن لولاه لما اتجهت نحو هذا المسار الطاهر ..

أبي كان السبب الأول و الأخير في سيري في هذا المسار .. هو الذي شجعني منذ الصغر على حب آل البيت عليه أفضل الصلاة و السلام .. على أن أكون مؤمناً بـ عقيدتهم .. مؤمناً حتى بـ أبسط الأمور العقائديــة ..

علمني أبي .. كيف أفكر .. علمني المنطق السليم .. علمني الأمور الخفية و الظاهرية ..

علمني الحياة .. عطائه أعطى لحياتي المعنى .. أعطى لحياتي الوجود ..

يده المعطاء .. قلبه الشجاع .. عقله الحكيم ..

نعم الحكيــــم .. أسم على مسمى ..

من خلاله .. تعلمت كيف أعيـــش ..

فـ من يوصفني بـ أنني ابن أبي .. فقد صدق .. لأنني أفتخــــر كل الفخر .. أن أتحلى بـ صفاته ..

أن أقف وقفته .. أن أتحرك بـ حركاته .. أن أفكر تفكيــــره ..

يا له من شرف .. أن يصفني أحد بـ اسم أبي ..

أشكر الله عز و جل على نعمة الأهل .. أشكر الله عز و جل على وجود أبي في حياتي ..

على عطائه .. أشكره على تعليمه لي .. أشكره على جعلني موالياً لـ سيد الكون محمد صلى الله عليه و على آل بيته الطيبين الطاهريـــن ..

..

أصدقائي .. هم درعي .. هم حماة قلبي و عقلي .. منهم تعلمت الخبرة ..

تعلمت خفايا الدنيا .. تعلمت الصداقة .. تعلمت منهم الكثير ..

و لي نظرية أتبعها دوماً في حياتي .. و هي أنني أحترم كل من علمني حتى لو حرف .. !!

أصدقائي لهم الفضل علي .. في الكثير من الأمور التي لم أستطع أن أفعلها أو أنجح بها لولا مساعدتهم

و لهذا .. أشكر ربي عز و جل .. على وجودهم في حياتي ..

حياتي .. بسيطة .. قد تكون مملة لدى البعض .. لكنها مهمة بالنسبة لي ..

أستمتع بـ أقل الأمور و أبتعد عن أكبر الأمور ..

الكتب .. تلعب دور كبير في حياتي .. لـ منذ الصغر .. و أنا مولع بالقراءة .. بالكتب ..

و هذه نعمة عودني أبي عليها .. فـ الكتب تجعلني أسبح في عالمي الخاص ..

تجعلني أرى الدنيا و ما فيها .. عن طريق القراءة ..

الإسلام علمنا على القراءة .. و من هنا أدركت أهميتها ..

لكن .. إدراك أهمية القراءة حالة نفسية لا أكثر ..

يجب أن تعـــــوّد نفسك على القراءة .. على الكتب ..

لأنها لا تقدر بثمـــن .. من الكتب تعلمت الكثير .. و لهذا فـ الكتب أغلى ما عندي ..

و من يريد أن يورثني .. فـ أثمن ما لدي ليست النقود .. ليست العقارات الضخمة ..

بل الكتب الثمينة .. و أعتقد أن من يرى حياتي .. سـ يدرك تأثير الكتب علي ..

كرة القدم .. هوايتي التي أعتبرها مهنتي .. فـ كرة القدم علمتني العمل الجماعي ..

كرة القدم .. علمتني التحكم في أعصابي ..

استمتعت بكل مباراة .. بكل لقاء ..

هواية أشبه بالمهنة .. هو الوصف الدقيق لحبي و لعلاقتي مع كرة القدم ..

لأنها في النهاية هواية .. فـ أنا لست بـ اللاعب المحترف .. لكنني أخذها على محمل الجد ..

و لهذا أعتقد أن ارتباطي بكرة القدم عميق و لن ينطفئ نوره ..

و الذي علمني كيف أكون لاعباً .. هو أبي الحكيم الذي تحملني كثيراً .. روحي له الفداء ..

لولاه لما عرفت كيف أسدد بهذه الكرة .. لولاه لما عرفت كيف أراوغ بهذه السرعة ..

لولاه لما تعلمت كيف ألعب كرة القدم .. !!

التدوين .. علاقتي مع التدوين .. علاقة قصيرة و أن كانت 6 سنوات .. ثلاثة في هذه المدونة ..

و الثلاثة الأخرى منقسمة على مدونات مختلفة ..

لكنها علاقة مهمة .. من خلالها تعلمت الكتابة .. فـ الكتابة لدي ما هي إلا نتيجة من نتائج الكتب ..

لأنني و من خلال الكتب .. تعلمت تركيبة الكلمات .. بعدها تعلمت كيف أركب أكثر من جملة ..

بعدها أتت المواضيع ..

إلى أن كتبت موضوعي هذا اليوم ..

علاقة ناشئة نعم .. لكنها مهمة في حياتي ..

و سـ أستمر في التدوين .. إلى أن يجف قلمي ..

الإمام علي عليه الســـــلام .. عشقي لـ أهل بيت رسول الله صلى الله عليه و على آل بيته الطيبين الطاهرين عميق ولن ينتهي أبد .. عاشق و موالي للإبد ..

قلبي ينبض بـ اسم نبي الرحمة صلى الله عليه و على آل بيته الطيبين الطاهرين ..

لكنني مرتبط بشكل عظيم بـ الإمام علي عليه السلام .. لم أكن أعرف السبب لكنني و منذ الصغر دخل قلبي بشكل فوري .. لكن بعد التعلم أكثر .. بعد القراءة أكثر .. كل هذا بفضل أبي طبعاً ..

و الآن و مع كل خطوة .. أتذكر من روحي ترخص له .. أتذكر الإمام علي عليه السلام في كل خطوة ..

نبض قلبي ينبض بـ اسمــــه .. و بـ اسم أولاده الأطهــــار عليهم أفضل الصلاة و السلام ..

أشكر ربي عز و جل .. على نعمة الولاية ..

فـ هي سـ تكون صك نجاتي في يوم القيامة ..

أريدها من وزير رسول الله صلى الله عليه و على آل بيته الطيبين الطاهرين ..

أريدها من عطر قلبي بـ أحلى و أفضل المشاعر الصادقة الطاهرة ..

أريدها من إمامي .. من حامي ديارنا .. من الإمام علي عليه أفضل الصلاة و السلام ..

روحي له الفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداء ..

حسينية دار الزهراء عليها أفضل الصلاة و السلام ..

نعم .. لهم الفضــل في تعليمي لـ ديني .. قدموا لي كل ما أريده عن الإسلام ..

علموني كيف أكون مسلماً .. مؤمناً .. عالماً .. علموني كل شيء ..

قدموا لي دروساً معطرة .. بـ قلوبٌ طاهرة ..

و طبعاً نعود دوماً لـ من كان له الفضل في ذهابي لهذه الحسينية الطاهرة ..

أبي .. روحي له الفـــــداء ..

مع أول زيارة لهذه الحسينية الطاهرة .. و أنا أنعم بـ أفضل النعم ..

التعليـــــم .. الكتب .. الولاية ..

و لهذا تمسكني بشكل أو بـ أخر بهذه الحسينية .. مهم جداً في حياتي ..

لأنها ربتني على حب و ولاية أهل البيت عليه أفضل الصلاة و السلام ..

كما قلت سابقاً .. أعشق الأمور الصغيرة .. التي قد تكون غير مهمة لدى البعض ..

لكنها مهمة في حياتي .. لأنها بشكل مقســــط .. قدمت لي أموراً كبيرة ..

و لهذا فـ حياتي تحتوي على الكثير من هذه الأمور الصغيرة التي تعتبر من أهم الأمور التي غيّــــرت مجرى حياتي ..

منها ..

Comic Book ..

منذ أن تعلقت بهذه النوعية من الكتب .. و خيالي واسع جداً .. أحتاج لمثل هذه الكتب .. لـ تغذية عقلي و قلبي بـ كل ما هو خيالي .. لأن الخيال ليس أمراً وهمياً ..

لأنه يغذي الواقع بـ أمور قد تبدوا مستحيلة لدى البعض .. لكنها عبارة عن أهداف لها البعض الأخر ..

و قد يرى البعض أن حبي و تعلقي بهذه النوعية من الكتب أمر صبياني .. لكنهم بالضبط ما أتحدث عنه .. لا وجود للخيال في حياتهم ..

حياتهم المملة التي يتفاخرون بالغلط .. !!

التصميــــم .. كيف لي أن أترجم خيالي للواقــــع ..

عن طريق التصميم الفوتوشوبي .. الذي تعلقت به منذ عشرة سنوات .. و مازلت أتعلم ..

أحببت نظرية العلماء .. و هي اختراع شيء من لا شيء .. و هذا بالضبط ما أفعله في التصميم الفوتوشوبي ..

التكنولوجيـــا عشقي .. قد لا أكون متخصصاً في أبسط .. لكنني أعشق الهواتف الذكيـــــة ..

أعشق الكمبيوترات الذكيـــة .. أعشق كل تكنولوجيــــا متطورة .. لأنها تسهل العملية الصعبة في الدنيا ..

و أنا ضد فكرة أن من يسهل الصعب .. يجعلك كسول .. لا بالعكس ..

السهل يجعلني أقوم بالصعب .. بشكل أسهل و بكثرة ..

الرسالة التي كنت أرسلها بخط اليد .. مرة كل يوم .. أصبحت أرسل عشرون رسالة يومياً عن طريق الكمبيوتر .. !!

..

في الختام ..

حياتي كلها مغامرات .. حياتي كلها عبارة عن أمور صغيرة و كبيرة ..

أمور قد تكون خفية لدى البعض .. لكنها ظاهرية لي ..

أشكر لكم تمضية هذه الدقائق الطويلة معي ..

أحببت فقط أن أقدم لكم نافذة حياتي ..

على أمل أن تكون نافذة مفيدة لفتح نوافــــذ أخرى ..

أقدم لكم تحياتي .. كما أقدمها في كل موضوع أكتبه ..

تقبلوا أحر تحياتيــــــ

Mad Reds

The Dubaiِ Experiment

when two guys .. go to Dubai .. for the weekend .. JUST to check out a bookstore ..
now that’s just ridiculous and kinda nerdy .. !!
AND .. that’s exactly what Mad Reds and Just Truth are going to do this weekend ..

we got the idea after seeing Z Districts review for The Kinokuniya Bookstore

this HUGE bookstore has more than 66,000 different titles .. BUT most importantly they sell COMIC BOOKS ..
to be honest .. that’s my main purpose for going there .. !! from Thursday to Saturday .. we will be there ..

We will stay in a near by hotel .. we are NOT looking for a  luxurious vacation .. just two nerds going on a BOOK-related trip ..

wish us luck (finding the new BATMAN G.novels) .. see you on Sunday ..

..

cheers